الأحد , نوفمبر 19 2017
الرئيسية / الصحة العامة / تأخير الفطام كيف يؤثر على طفلي

تأخير الفطام كيف يؤثر على طفلي

تأخير الفطام كيف يؤثر على طفلي
تأخير الفطام كيف يؤثر على طفلي

يعتبر مرحلة الفطام هي نهاية العلاقة الموجودة بين الأم والطفل حيث تعتبر الرضاعة الطبيعية من الروابط التي تربط بين الأم والطفل وعند فكها فيؤثر ذلك سلبياً على الطفل لذا ينصح بالفطام المتدرج وتهيئة الأم والطفل لذلك حتى لا يتأذى نفسيتهما.

وينصح بعض الأطباء أن تكون الرضاعة على سنة ولكن إذا كانت صحة الأم جيدة فيكون أكثر من سنة قد تكون سنتين.

فتعتبر الرضاعة الطبيعية تعمل على تغذيته وحمايته من كثير من الأمراض وبناء عظمه وأيضاً تعمل على عدم إصابة الام من مرض السرطان الثدي.

ومن المعروف أن مدة سنتين للرضاعة هي مدة كافية  جداً للطفل حيث فيها يقدر الطفل على اكتساب كل الخصائص والعناصر التي يحتاجه جسمه لكي يتكون وبهذا السن يكون قادر على تناول المواد الغذائية من خضار وفاكهة ومنتجات ألبان.

وهناك بعض الحالات التي قد تزيد فيها مدة الرضاعة عن سنتين  وهذا لا يشكل خطراً لا على الأم ولا الطفل بل يعتبر أن حليب الأم  يكون عاملاً لبناء جسمه وتكوين مناعته وتحصينه ضد أي مرض من الأمراض.

وتعتبر كلما زادت مدة الرضاعة زادت مدة مناعة الطفل وصحته.

فالخطر الوحيد الذي يتعلق بتأخير الفطام لمدة تزيد عن الطفل هي نفسيته فيوجد بعض الأطفال الذين تطول رضاعتهم عن سنتين فيعانون من انفصال عند الفطام وأنه تزيد ارتباطه بالأم بشكل مرضي.

فكلما زاد سن الطفل زاد نصحه لشخصيته ويصعب إقناعه لمسألة الفطام وتكون الأم أكثر عرضه للإحراج بسبب الرضاعة في الأماكن العامة وأمام الأصدقاء والجيران.

الصناعية ومحاولة تشتيته بكل الطرق.

4- إذا كنتي تخفين من تناول طفلك للأطعمة فيمكن أن تقدمي له فقط ثلاث وجبات على مدار اليوم ويجب في هذه الوجبات إدخال الألبان كالزبادي وغيره ليحصل على البروتين والكالسيوم اللازم لنموه.

سيصبح طفلك عنيد في الليل حيث أنه يكون متعود على الرضاعة في هذا الوقت فيمكنك وضع السكاتة له.

وفي تلخيص الأمر أن الأطباء ينصحون أن السن المناسب للفطام هو ما بين 2.5 إلى 3 سنوات وهذا يعتبر كاف لصحة الطفل.

عن malak a7md

شاهد أيضاً

اهتمام المرأة بالموضة

اهتمام المرأة بالموضة

اهتمام المرأة بالموضة تهتم المرأة بالموضة بكافة أنواعها والموضة تعني الظهور بمظهر لائق وجيد بين …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *